403 Forbidden

403 Forbidden


nginx
الرئيسية / اخبار / المحاكمة تنتظر توني بلير عن دوره في غزو العراق

المحاكمة تنتظر توني بلير عن دوره في غزو العراق

150604134751-tony-blair-640x360-pa-jpg-61645674344972537

 

 

تتحضر مجموعة من النواب في مجلس العموم البريطاني لمحاكمة رئيس الوزراء الأسبق توني بلير، في حال إدانته بتضليل نواب الشعب إبان اتخاذ القرار بمشاركة بريطانيا في غزو العراق عام 2003، وذلك حسبما أفاد موقع صحيفة “ذا ميل” البريطانية، اليوم السبت.

وتأتي خطوات النواب الذي ينتمون إلى مختلف الأحزاب البريطانية الممثلة قبيل الإعلان عن نتائج عمل اللجنة الخاصة بالتحقيق في ملابسات مشاركة بريطانيا في غزو العراق. وسوف ينشر تقرير لجنة “السير شيلكوت”، الأربعاء المقبل.

وتشير التسريبات إلى أن تقرير لجنة “السير شيلكوت” سيوجه في نحو 2.6 مليون كلمة مطبوعة، مرفقة بـ1500 وثيقة، انتقادات شديدة لبلير، بوصفه المسؤول الأول عن قرار مشاركة بريطانيا في غزو العراق إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية.

وما يَرشح أو يُسرب من معلومات خلصت إليها لجنة التحقيق التي شكلها رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردن براون في عام 2009، يشير إلى اتهام بلير بسوء التخطيط والتقدير، لا سيما في ما يخص إدارة العراق في مرحلة ما بعد سقوط نظام صدام حسين، و”الكذب” في المعلومات التي قدمها للشعب البريطاني وممثليه في مجلس العموم في ما يخص أسلحة الدمار الشامل العراقية، وضرورة التحرك السريع لتدميرها.

وقد بدأ النواب بحشد الدعم المطلوب لمحاولة محاكمة بلير من قبل مجلس العموم باستخدام آلية برلمانية قديمة، لم تستخدمها السلطات التشريعية منذ عام 1806. ونقل موقع الصحيفة البريطانية عن مصدر برلماني قوله: “المساءلة القانونية غير بعيدة عن أذهاننا، ولكننا نحتاج أولاً للاطلاع على تقرير لجنة التحقيق ودراسته. هناك بالتأكيد شعور بأن بلير يجب أن يُحاسب بشكل صحيح بسبب تصرفاته التي قادت إلى حرب كارثية”.

وذكرت الصحيفة أن عملية محاكمة بلير من قبل السلطة التشريعية قد تبدأ بطلب من نائب واحد، يقدم اقتراحا مشفوعا بأدلة، ثم تشرع لجنة من مجلس النواب بإعداد وثيقة “المساءلة القانونية”. وإذا تمت إدانة بلير من قبل السلطة التشريعية، تحال القضية إلى السلطات القضائية تمهيداً لمحاكمة قضائية قد تؤدي إلى سجن بلير.

وبعد الاستماع لأكثر من 150 شاهداً، وأكثر من 200 اجتماع مع مسؤولين حكوميين، ومراجعة نحو 150 ألف وثيقة حكومية، ونحو 130 جلسة استماع، يُتوقع أن توجه لجنة “شيلكوت” انتقادات لكامل الفريق السياسي والعسكري الذي شارك بلير قرار الحرب، بما في ذلك وزير الخارجية آنذاك جاك سترو، ورئيس جهاز المخابرات الخارجية “إم أي 6” السير ريتشارد ديرلوف، ورئيس لجنة الاستخبارات المشتركة، السير جون سكارليت، ووزير الدفاع، جيف هون، ووزيرة التنمية الدولية، كلير شورت.

وبحسب صحيفة “تايمز” البريطانية، فإنّ التقرير يتضمن انتقاداً حاداً لرئيس جهاز الاستخبارات “أم آي 6″، والذي ضلل رئيس الوزراء آنذاك توني بلير بشأن أسلحة الدمار الشامل التي زعم أن النظام العراقي كان يمتلكها.

شاهد أيضاً

441-jpg-75675496884147842

اعتداءات على لاجئين في السويد

    أفادت وكالة انباء سويدية محلية بأن عشرات الأشخاص المقنعين قاموا بالاحتجاج على وجود ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Propellerads